رينيه توفت سيمونسن


دعونا أن نكون متفتحين وأن نتحدث بصراحة حول الضعف النفسي


المعاناة من القلق يمكن أن تكون مؤلمة بصورة لا نهائية وفي كثير من الأحيان غير مفهومة.

عندما يواجه المرء القلق للمرة الأولى ، يمكن أن يعتقد، بأنه على وشك  الجنون، عندما لا يوجد بالفعل  شيء يستدعي الخوف – في كل الأحوال!  القلق يمكن أن يصعب تفسيره، وبالتالي المعاناة منه يُغلق عليها بشكل فظيع كمحظورات.

لقد أصابني القلق شخصيا في حياتي. ولذلك، أنا أعلم كيف يؤذي وكم هو مهم أن نقدم للعالم المعرفة حول هذا المرض -- ناهيك عن معرفة، كيف يمكن للشخص القلق ، الحصول على مساعدة.

بالنسبة لي فقد بدأت في فترة الثمانينيات في استوديو الصور في لندن. لقد تهالكت جدا من عمل النماذج ، وفجأة بدأت يدي تهتز. ظننت أنني أوشت على الجنون.

الأحساس الذي يشعر به المرء في حالة القلق يمكن تشبيهه كالجلوس في طائرةعلى وشك السقوط. يعتري المرء حالة من الشلل بسبب القلق. نفس الشعور يمكن أيضا للشخص أن يشعر به، عندما يدخل إلي السوبر ماركت أو بصدد إلقاء خطاباً. علي الرغم من أنني كنت عارضة تصوير عظيمة، لكني لم أود على الأطلاق أن أكن في مركز الأضواء – أنني أكره دورات التعارف مع الآخرين. ولم يسبق لي أن ألقيت كلمة (خطاب) إطلاقاً. ولا أود أن يراني أي شخص غريب أثناء تناولي للغذاء.

القلق – الوحش(أو الغول)، هكذا أسميه ـ ملأ بشدة ولفترات عديدة في حياتي. اليوم يلدغني فقط من حين لآخر. أسوأ شيئ في الواقع هو القلق من حالة القلق -- من أن يسيطر بشدة على حياتي. 

كنت أعاني من القلق لعدة سنوات، قبل أن أتضح لي أنه كان القلق. أي أنني لم أكن فقط غريبة عن الآخرين.  في نهاية المطاف أصبت حالات القلق بصورة مدمرة لدرجة أنني توقفت عن حياتي المهنية كعارضة تصوير، لقد اضطررت الى أن أتوقف وأعتني بنفسي. وأفضل طريقة للتخلص من القلق هو أن تتحدث عنه ، قل بصوت عال!

عندما تحدثت عن حالتي من القلق، أعتقد الناس، أن ما أقوله كان شيئا للمزاح. لم يوجد أي شخص تقدم بسؤال حول هذا الموضوع. انها ليست شيئا، يريد أي شخص التحدث عنه. غير أن علينا أن نغيرمن ذلك، ولذا فقد أخترت أن أتكلم بصراحة عن حالتي من القلق.

آمل أن هذا يساعد الآخرين الذين في نفس حالتي. العالم بحاجة الى معومات،  وتخفيف المعاناة، وإزالة المحرمات حول موضوع الضعف النفسي.

 

© Copyright 2009Disclaimer