القلق والتوتر النفسي

القلق والتوتر النفسي قد يصيب أي شخص ، وغالبا معظم الذين يصابون من ذوي المسئولية.

ما هو القلق والتوتر النفسي

التوتر النفسي هو حالة التوتر الناجم عن تأثير خارجي مباشر وواضح. إما في شكل حدث خارجي فجائي وعنيف أو تغييرات مرهقة في الظروف المعيشية لفترات طويلة.

التوتر النفسي يمكن أن يكون لفترة قصيرة ويظهر كحالة طارئة مثل قلق الامتحان أو لفترة مرضية طويلة أو مزمن. التوتر النفسي لفترات طويلة له على وجه الخصوص، تأثيرات على الصحة. التوتر النفسي يتوقف على حالة الإرهاق أو الضغط نفسها، ولكنه أيضا يرجع إلى درجة حساسية الشخص نفسه ورد فعله فى المواقف العصيبة.

الأعراض

التوتر النفسي يؤدي إلى الزيادة من هرمون التوتر "الكورتيزول" في الجسم وبإفراز هرمون الدفاع عن الجسم وهو هرمون الأدرينالين.  هرمونات التوتر تحدث تغييرات في الجسم والمخ، وإذا كان الشخص قد تعرض للتوتر لفترة طولة، يمكن أن يصبح بحالة مرضية خطيرة، بدنيا وعقليا على حداً سواء.

التوتر يمكن أن يسبب العديد من الأعراض الجسدية والنفسية والسلوكية مثل: الشعور بالقلق الداخلي، الصداع ، الخفقان ، آلام في البطن، أنخفاض قدرة الرجل الجنسية، فقدان الوزن، الالتهابات المتكررة ، تفاقم الأمراض المزمنة، التعب، الضيق، صعوبة الذاكرة ، صعوبة التركيز، الخوف، أنخفاض رغبة الدعابة، زيادة الأرق ، عدم الرغبة في الاندماج أو المشاركة، زيادة التنفس، العدوانية ، ضعف القدرة فى الأداء، التردد، الإفراط فى استعمال المنشطات ، وزيادة التغيب عن العمل والاكتئاب.

العلاج

عند حالة التوتر النفسي نؤكد على أهمية أن ينصت الشخص لما يجول في نفسه وترتيب الأولويات من الواجبات والمهام. لجنب التوتر يجب أن يتم تغيير الأشياء التي تؤدي إلى الضغط على الشخص. تحدث مع الطبيب الذي يمكن أن يساعد في تقييم الأعراض بالمنظور الصحيح، كما يمكن أن يقدم المشورة بشأن الحل الأنسب. يمكن في حالات الضغط الشديد أو الفترات الطويلة يمكن تحويل الشخص للمحادثة مع أخصائي للتحليل النفسي. بالاضافة إلى ذلك فإن التحدث مع المقربين، يعتبرفكرة جيدة.

يمكنك تنزيل المزيد من المعلومات هنا:

Psykiatrifonden
Netdoktor


© Copyright 2009Disclaimer