الإضطراب فصامي الشكل

الإضطراب فصامي الشكل يسمي "الذهان الحدودي" فهو قريب من الفصام، ولكن في شكل أخف.

ما هو الإضطراب فصامي الشكل

الإضطراب فصامي الشكل مشابه جدا لإنفصام الشخصية، ولكن يشتمل أعراض أكثر اعتدالا وله فقط أعراض ذهانية عابرة أو تخلو تماماً من الأعراض الفعلية مثل الأوهام والهلوسة.

على الرغم من أن المرض قد يستغرق عدة أعوام، غالبا ما يكون الشخص بصورة جيدة نسبيا تجاه العمل والاتصال مع العائلة والأصدقاء. إلا أن العلاقات الوثيقة مع الآخرين والحفاظ على الاتصال تشكّل أيضاً  مشكلة مركزية للأشخاص الذين يعانون من الاضطراب فصامي الشكل . الاضطراب فصامي الشكل ومرض الفصام هما متقاربان. لذلك فإن الشخص المريض بالفصام وتم معاملته جيداً خلال الفترات الخالية من الأوهام و الهلوسة، تشبه إلي حد كبير بالاضطراب فصامي الشكل.
اقرأ المزيد حول مرض إنفصام الشخصية هنا her.

الأعراض

حتي يمكن وصف الحالة بأنها أضطراب فصامي الشكل، يجب أن يظهر على الشخص ما لا يقل عن أربعة من الأعراض التسعة التالية، ويجب أن تكون قد طرأت عليه لمدة سنتين على الأقل :

  • تراجع في القدرة على الشعور – برودة المشاعر
  • المظهر والسلوك الغريب أو الشاذ
  • ضعف القدرة على الاتصال بالآخرين والنزعة للعزلة
  • أفكار غريبة تؤثر فى السلوك
  • إنعدام الثقة والميل إلى "جنون العظمة"
  • الهوس القهري في كثير من الأحيان مع نزعة جنسية أو عدوانية
  • تجارب حسية غير عادية ، ومشاعر غير واقعية
  • التفكير والتعبير غريب ومصطنع
  • الهلوسة أو الأوهام لفترة قصيرة للغاية.

العلاج

كما هو الحال مع مرض الفصام "إنفصام الشخصية"، العلاج هو العلاج الوقائي بالدواء والعلاج التحليلي والدعم الاجتماعي.

يمكنك تنزيل المزيد من المعلومات هنا:

Psykiatrifonden
Netdoktor


© Copyright 2009Disclaimer