الذهان الهذائي (جنون العظمة) (البارانويا)

الذهان الهذائي هو الأوهام ، التي يقتنع الشخص تماما كما لو أنها حقيقية. يمكن أن يكون لدي الشخص أوهام من موضوع واحد. هذا يسمي بالذهان الهذائي البسيط.

ما هو الذهان الهذائي (البارانويا)

الذهان الهذائي (البارانويا) هو حالة مرضية عقلية مع مفاهيم خاطئة أو أوهام ، مثل تهيوات بأن الشخص مطارد، مراقب أو تحت تأثير من الخارج. في البداية غالباً يكون هناك سبب حقيقي لإعتقاد الشخص مثلا أن هناك من يراقبه ويقتفي أثره. لكنه يتعلق بثبات بهذه المشكلة ، وتتطور الحالة لتصبح أوهام.

مخاطر الإصابة بالذهان الهذائي تكون أكبر، إذا كان الشخص أكبر سناً ، يعيش بمفرده ، يعيش في عزلة ويعاني من ضعف في السمع أو النظر.

الأعراض

حتي يستبعد الطبيب إحتمال الحالة المرضية بإنفصام الشخصية ، يقوم بفحص طبيعة الاوهام لدي الشخص إن كانت تبدو غريبة، بمعنى هل هي مستحيلة تماما أو غير واردة على الإطلاق. على سبيل المثال إذا أعتقد الشخص أنه يستقبل زوار من الفضاء من كوكب آخر، فهذة غريبة وتشير إلى حالة من الفصام.

لكي نحدد إن كان الشخص مصاباً بالذهان الهذائي ، لا بد من توافر المعايير التالية :   

  • لديه أوهام  ليست من نوع إنفصام الشخصية ولفترة لا تقل عن  3  أشهر
  • ليس لديه هلوسة بإستمرار (كل الوقت)
  • عدم توافر المعايير المتعلقة بأنفصام الشخصية
  • الأعراض ليست بسبب الهوس ، الاكتئاب أو خليط منهم
  • الأعراض ليست بسبب مرض جسدي

العلاج

مرض الذهان الهذائي قد يستمر لفترة طويلة، وغالبا العلاج بالأدوية أو العلاج النفسي التحليلي يساعد فقط بنسبة قليلة. ربما يصعُب إقناع شخص مريض بالذهان الهذائي، أن هناك حاجة ماسة لتلقي العلاج لأن الشخص نفسه يعتقد أن التصورات حقيقية بكل تأكيد.

العلاج النفسي التحليلي قد يساعد في أن تشغل الأوهام حيز أصغر ، من خلال الحديث عن الحالات بالتفصيل ويفضل في وجود أحد أقارب الشخص.  قد يكون العلاج الطبي بمضادات الذهان، والذي يعمل ضد الذهان ، يكون أيضا أحد الخيارات.

يمكنك تنزيل المزيد من المعلومات هنا :

Psykiatrifonden
Netpsykiater

© Copyright 2009Disclaimer