حامل -- وتتناول مضادات الاكتئاب؟

في الآونة الأخيرة كان هناك بعض الجدل حول أن الأطباء لا يعرفون ما يكفي من الآثار الضارة للعقاقير المضادة للاكتئاب على الجنين. قدمت الأستاذة "إبا هولم هانسن" نصائح جيدة عما يجب عليك أن تفكري فيه جيداً قبل إتخاز القرار، كأمرة حامل وتعاني من ضعف نفسي.
4. مارس 2011, 11:00

"إذا كانت المرأة الحامل مريضة جدا، لا ينبغي عليها أن تفعل أي شيء، وهي بالتأكيد لا تحتمل المزيد،" هذا ما أكدت عليه "إبا هولم هانسن" البروفيسور في صناعة دواء المجتمع ، جامعة كوبنهاغن. كانت هي وراء التحقيقات التي كشفت عن اثنين على الأقل من الوفيات بين الرضع لأن الأمهات كانت تتعاطي العقاقير المضادة للإكتئاب خلال فترة الحمل.
 
"إذا كانت حالة المرأة الحامل جيدة لدرجة أنها تستطيع التعامل مع الحياة اليومية ، ينبغي عليها الأتصال بالطبيب الذي وصف لها الدواء، وبعد ذلك يجب أن يبحثا معا ما إذا كانت حالة المرأة سيئة لدرجة تبرر الأستمرار في أستعمال الدواء، وتقييم ذلك مع المخاطر المرتبطة به "، كما قالت البروفيسور "إبا هولم هانسن"  وتابعت تقول :
 
"إذا كان المريض والطبيب بعد التشاور قد قررا وقف الدواء، عندئذ يجب أن يتم التخفيف تدريجياً على مدى عدة أسابيع، وإلا فهناك بعض المخاطر في حالة التوقف مرة واحدة، حيث يمكن أن يلحق الضرر بكلا من الجنين والحامل".

وأضافت "اذا ما تقرر مواصلة العلاج بالأدوية، فمن المهم أن يكون هناك ملاحظة وثيقة للمرأة عند أقتراب موعد الولادة. أعتقد أن هذه مهمة المتخصصين" ، هذا ما أكدته "إبا هولم هانسن" من جامعة كوبنهاغن.
 

© Copyright 2009Disclaimer